الشرق الاوسط

العراق.. استمرار المظاهرات ضد الأحزاب الموالية للنظام الإيراني

شهدت العاصمة العراقية بغداد، ليل الجمعة، توافد آلاف المتظاهرين في مسيرات غاضبة لتجديد مطالبهم والتأكيد على التمسك بها.

شهدت العاصمة العراقية بغداد، ليل الجمعة، توافد آلاف المتظاهرين في مسيرات غاضبة لتجديد مطالبهم والتأكيد على التمسك بها.

وقتل متظاهر في ساحة الوثبة بالعاصمة العراقية بغداد، أثناء مواجهات بين محتجين وقوات مكافحة الشغب خلال مظاهرات خرجت ضد الأحزاب والفصائل الموالية للنظام  الإيراني فی یوم الجمعه.

وانطلق المتظاهرون من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد باتجاه مقرات حزبية، تنديدا بدور الأحزاب والفصائل المعطّل للمسار السياسي في البلاد.

ويواصل المتظاهرون احتجاجهم بساحة كهرمانة في منطقة الكرادة رافعين شعارات مناهضة لأحزاب البلاد السياسية، كما خرجت مظاهرات مناهضة للأحزاب في محافظة البصرة جنوبي العراق.

كما أغلق محتجون عراقيون الطريق المؤدية لميناء مدينة أم قصر في البصرة، الجمعة، مما تسبب في تعطيل حركة الشاحنات الناقلة للبضائع والمشتقات النفطية.

وهتفوا المتظاهرون في ساحة التحرير بشعارات تندد بالأحزاب السياسية، وتطالب باختيار رئيس وزراء مؤهل من الشعب، بعيدا عن النخبة السياسية التي تحكم البلاد منذ عام 2003.

إلى ذلك، شهدت كربلاء والبصرة (جنوب العراق) تحركات مماثلة وقطع طرقات.

من ناحية أخرى كشف مسؤول أمني عراقي رفيع، الخميس، أن تعيين الفريق الركن تحسين العبودي الملقب بـ”أبو منتظر الحسيني”، مسؤولا عن أمن المنطقة الخضراء وسط بغداد، تم بأوامر مباشرة من قائد فيلق القدس قاسم سليماني ضمن مخطط يستهدف ترويع البعثات الدبلوماسية في البلاد. وفقا لما أفادته الحرة.

وأكد المسؤول الأمني العراقي لموقع الحرة، أن “قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني طلب، عن طريق مساعده الحاج حامد، من عادل عبد المهدي، إصدار أمر ديواني يضمن تكليف الفريق الركن تحسين العبودي بمنصب قائد الفرقة الخاصة المكلفة بحماية المنطقة الخضراء”..

وأضافت الحرة: أن العبودي، واسمه ضمن قاعدة بيانات رواتب فيلق القدس الإيراني (تحسين عبودي)، كان يعمل في إيران ضمن معسكر رمضان مبارك، أحد معسكرات قوات الحرس الخاص بتنفيذ العمليات في العراق.

ويتابع أن “العبودي كان يستلم راتبا شهريا من الحرس من مصرف سبه الإيراني التابع للميليشيا”.

المصدر: وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق