الشرق الاوسط

المهندس وسليماني.. قصة الجندي والقائد

قتل كل من قاسم سليماني قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي..

قتل كل من قاسم سليماني قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي فجر الجمعة 3 كانون الثاني 2020، في قصف صاروخي أمريكي استهدف سيارتهما على طريق مطار بغداد.

من هو قاسم سليماني؟

ولد سليماني في مدينة قم جنوب شرقي إيران في عام 1955، من أسرة فلاحية فقيرة، وكان يعمل كعامل بناء، ولم يكمل تعليمه سوى لمرحلة الشهادة الثانوية فقط. ثم عمل في دائرة مياه بلدية كرمان، حتى نجاح الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

وبعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران التحق بفيلق حرس الثورة الإسلامية أوائل عام 1980.

شارك في الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988)، وانضم إلى ساحة المعركة بصفته قائد شركة عسكرية منذ بدايتها وقاد فيلق 41 ثار الله وهو فيلق محافظة كرمان خلال الحرب.

ثم تمت ترقيته ليصبح واحدًا من بين عشرة قادة إيرانيين مهمين في الفرق الإيرانية العسكرية المنتشرة على الحدود.

في 1998 تم تعيينه قائداً لقوة قدس في الحرس الثوري خلفًا لأحمد وحيدي. وفي 24 يناير/كانون ثان 2011 تمت ترقيته من رتبة عقيد إلى لواء.

بعدها انضم سليماني إلى الحرس الثوري الذي تأسس لمنع الجيش من القيام بانقلاب ضد الزعيم آية الله الخميني، وتدرج حتى وصل إلى قيادة فيلق القدس عام 1998.

صنفته الولايات المتحدة الأمريكية على أنه “إرهابي وداعم للإرهاب” ولا يحق لأي مواطن أمريكي التعامل الإقتصادي معه.

أدرج اسم سليماني في القرار الأممي رقم 1747 وفي قائمة الأشخاص المفروض عليهم الحصار.

في 18 مايو/أيار 2011، فرضت الولايات المتحدة عليه العقوبات مرة أخرى مع رئيس النظام السوري بشار الأسد وغيره من كبار المسؤولين السوريين بسبب تورطه في تقديم دعم مادي لذلك النظام.

وفي 24 يونيو/حزيران 2011, ذكرت المجلة الرسمية للإتحاد الأوروبي أن ثلاثة من قادة الحرس الثوري الإيراني أدرجوا في قائمة العقوبات لتوفيرهم أدوات للنظام السوري لغرض “قمع الثورة السورية”.

من هو أبو مهدي المهندس؟

جمال جعفر محمد علي آل إبراهيم أو الملقب باسم أبو مهدي المهندس، ويسمى في إيران جمال إبراهيمي (مواليد 1954 في البصرة) هو سياسي وعسكري عراقي إيراني، وهو متزوج من إيرانية.

دخل عام 1973 الجامعة التكنولوجية – قسم الهندسة المدنية، وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية عام 1977.

عمل مهندسا في المنشأة التي نسب إليها، وحصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية، ودرس الدكتوراه في الاختصاص نفسه، كما درس مقدمات الحوزة العلمية للسيد محسن الحكيم في البصرة.

انضم إلى حزب الدعوة الإسلامية وهو في الدراسة الثانوية، واضطر إلى الخروج من العراق عام 1980.

في عام 1985، أصبح عضوا في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، ومارس عمله سياسيا في المجلس وعسكريا في فيلق بدر، ومن ثم قائدا على فيلق بدر حتى أواخر التسعينات.

بعد تشكل قوات الحشد الشعبي، تم اختيار المهندس نائبا لقائد الهيئة، وقد تميز بمشاركته الميدانية للقوات في المعارك، وأصبح له دور بارز وأساسي في قيادة الحشد الشعبي وقيادة العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش.

أبو مهدي المهندس، مؤسس كتائب حزب الله العراقية 2007، له تاريخ طويل من العمل مع المليشيات الإيرانية المتطرفة وتأسيسها وتدريبها، ما جعله يعمل مستشارا لقاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

كان من بين الشخصيات العراقية الأكثر نشاطا، التي بدأت في العمل مع طهران منذ 2003، وقبل ذلك كان يعرف كـ”عنصر مفوض” من قبل إيران، بحسب تحليل نشره معهد واشنطن في 2015.

ويعد المهندس متورطا بإصدار أوامر لعناصر كتائب حزب الله بالاعتداء على المتظاهرين، والتصدي لهم، في موجة الاحتجاجات الأخيرة في العراق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق