أذربيجانإيران

الحزب المركزي الأذربيجاني يندد باعتقال نشطاء أحوازيين

بيان حول اعتقال واحتجاز نشطاء الأحوازيين العرب في الدنمارك

حزب أذربيجان المركزي

بيان حول اعتقال واحتجاز نشطاء الأحوازيين العرب في الدنمارك

إن النظرة العنصرية المستمرة للثقافة السائدة حول السيادة، والتي كانت مدعومة بتفوق الفكر الأري على مدى العقود القليلة الماضية، أدي إلى تخلف لا يمكن إصلاحه عند الأمم المضطهدة سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا. مثل الشعوب غير الفارسية في إيران، كما تعرض الشعب العربي الأحوازي لقمع مزدوج وتمييز عنصري. وإن مطالب حقوق الإنسان للشعب العربي الأحوازي وملاحقتها في إطار قانون حقوق الإنسان والحق في تقرير المصير لم يكن لها أي استجابة سوى القمع والقضاء. في هذه الأثناء، تم قمع جهود المفكرين في مجال الفكر ووسائل الإعلام عند الشعوب غير الفارسية، بما في ذلك الشعب العربي الأحوازي، من قبل المحتكرين. اعتقال عدة نشطاء سياسيين ومدنيين وإعلاميين من الأحوازیین العرب، بمن فيهم حبيب جبر وناصر جبر ويعقوب حر التستري وعيسى مهدي الفاخر، الذي يسكن في هولندا، وإغلاق قناة أحوازنا في هولندا في الأيام الأخيرة إثارة المخاوف بين الشعب العربي والشعوب الأخرى خاصة أذربيجان الجنوبية.

ويُخشى أيضًا أن تكون الأحداث الأخيرة مرتبطة بضغط حكومة الجمهورية الإسلامية والقوميين المتطرفين لديها باعتبارهم حلفاء أيديولوجيين للنظام. لذلك، فإن الحزب المركزي الأذربيجاني، معربًا عن قلقه بشأن مصير الناشطين العرب الأحوازيين، ويأمل في أن يتم التحقيق في الأمر بشكل قانوني ودون أي تأثير سياسي على القضاء والنظام القضائي في الدنمارك. لا شك أن الرأي العام في العالم سيراقب العملية الأوروبية، ولا سيما الدنمارك، فيما يتعلق بالأحداث الأخيرة بحساسية التمسك بمبادئ الديمقراطية وحرية التعبير والفكر.

حزب أذربيجان المركزي _ 6 فبراير 2020

يذكر أن جهاز الأمن والاستخبارات الدنماركي أعلن يوم  الاثنين، توقيف ثلاثة من أعضاء حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، بتهمة التجسس لصالح السعودية. والمعتقلون هم حبيب جبر، رئيس الحركة، وشقيقه ناصر ورئيس المكتب الإعلامي يعقوب حر.

وبالتزامن، اعتقل الأمن الهولندي عضو المكتب الإعلامي ومقدم برنامج تلفزيوني على قناة “أحوازنا” عيسى الفاخر في مدينة لاهاي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق