اقتصاديالعالم

تراجع حجم التبادل التجاري بين إيران والصين بنسبة 35%

أعلن رئيس غرفة التجارة الإيرانية الصينية، مجيد رضا حريري، تراجع حجم التجارة..

أعلن رئيس غرفة التجارة الإيرانية الصينية، مجيد رضا حريري، تراجع حجم التجارة بين طهران وبكين بنسبة 35% خلال العامين الماضيين.

نقلت وکالة أنباء إيلنا عن حريري قوله إن العقوبات الأخيرة أضرت بشكل كبير بالصادرات الإيرانية إلى الصين، وضمن ذلك النفط والغاز والمكثفات.

نشرت الجمارك الصينية أيضًا، الجمعة 24 يناير، تقريرًا أعلنت فيه عن انخفاض كبير في حجم المبادلات التجارية بين إيران والصين خلال العام 2019.

لا تزال الصين الشريك التجاري الأكبر لإيران، لكن حصة طهران من إجمالي التجارة الخارجية للصين تبلغ نحو نصف بالمائة.

وصف حريري انتشار فيروس “كورونا” الجديد في الصين بأنه غير مؤثر على التجارة بين البلدين، لكنه استدرك قائلًا: “يجب أن ننتظر بضعة أسابيع في هذا الصدد حتى تكون الآثار واضحة”.

وشهدت الصادرات الإيرانية إلى الصين، في 2019، انخفاضًا بنسبة 36 في المائة، حيث وصلت إلى 13 مليارًا و434 مليون دولار، كما انخفضت صادرات الصين إلى إيران بنسبة 31 في المائة، فوصلت إلى 9 مليارات و590 مليون دولار.

الجدير بالذكر أن الصين تجري مع المنافسين الإقليميين لإيران أيضًا مبادلات تجارية ملحوظة، فقد وصلت تجارتها مع السعودية إلى أكثر من ثلاثة أضعاف تجارة بكين مع طهران، في حين تبلغ تجارة الصين والإمارات ضعفي المبادلات التجارية بين الصين وايران.

يُذكر أن الصين كانت أكبر مشترٍ للنفط الإيراني في فترة ما قبل العقوبات الأميركية على إيران، وفي الوقت الراهن أيضًا تتلقى ما يقرب من 250 ألف برميل من إيران يوميًا، ولكن التقارير الواردة تفيد بأن الجزء الأكبر من هذا النفط هو فقط لسداد ديون إيران لشركتي “سينوبك”، و”سي إن بي سي” الصينيتين اللتين طورتا حقلَي آزادكان، ويادآوران الإيرانيَّين.

المصدر: وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق