arالعالم

وفاة غامضة لمعتقل أميركي في إيران.. وترمب يعلق

أعلنت أسرة العميل السابق في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) بوب ليفنسون..

أعلنت أسرة العميل السابق في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) بوب ليفنسون الذي فُقد أثره في إيران عام 2007 في ظروف غامضة، الأربعاء أنّه “توفي في إيران حيث كان رهن الاعتقال”.

وقالت الأسرة في بيان “لقد تلقّينا مؤخراً معلومات من مسؤولين أميركيين دفعتهم، ودفعتنا نحن أيضاً، إلى استنتاج أن الزوج والأب الرائع توفي في إيران حيث كان رهن الاعتقال”.

وإذ شدّدت على أنّها لم تعلم متى أو كيف توفي ليفنسون، أوضحت أنّ وفاته حصلت قبل تفشّي وباء كوفيد-19 في إيران.

وبعد ساعة من إعلان وفاته، علق الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض قائلاً: “ليس هناك ما يدل على وفاة إيفنسون”.

وأضاف: “لقد كنت شخصيا متابعا لقضية روبرت ليفنسون عن كثب. كان شخصا رائعا وأسرته ممتازة. يجب أن أقول إنهم نقلوا تصريحات إلى أسرته، لكن هذا ليس جيدا. هو كان يعاني منذ سنوات وهذا لا يبعث على الأمل. نحن استعدنا الكثير من الأشخاص من بينهم اثنان هذا الأسبوع. روبرت ليفنسون كان مريضا لفترة طويلة وكان يعاني قبل اعتقاله أو أسره”.

وردا على سؤال عما كان يؤيد خبر وفاة ليفنسون قال ترمب: “لا أنا لا أؤيد ذلك، وكما قلت لكم فإن الوضع لا يبدو جيدا. إنهم لم يقولوا لنا بأنه توفي. لكن هناك الكثيرين يعتقدون بأن هذا غير دقيق”.

وكانت إيران أعلنت فتح قضية ليفنسون أمام المحكمة الثورية الذي اختطف في جزيرة كيش الإيرانية عام 2007.

المصدر: وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق